الخطاط الكبير مهدي الجبوري (رحمه الله) – سلسلة اعلام الخط العربي

الخطاط مهدي الجبوري - جمعية الخطاطين العراقيين

ولادته ونشأته:

وهو مهدي بن محمد صالح بن الشيخ قاسم ولد في مدينة الرميثة عام 1928م وحصل على الإجازة من الاستاذ حامد آيتاش الامدي اخر عمالقة الخط العربي عام 1396 هـ، وعمل في دائرة المساحة العامة كما اسس مكتبة دار الخط العربي عام 1954م، ويعد الجبوري من اعلام الخطاطين العرب الذين كان لهم الدور الكبير في الحفاظ على الموروث الحضاري الذي يخص الخط العربي والزخرفة، وتتلمذ على يد الاستاذ الكبير وقبلة الخطاطين في العصر الحديث هاشم محمد البغدادي ونهل من عطائه واسلوبه وفنه وخلقه ، فقد أخذ بيده وتولاه برعايته وتوجيهه حتى بلغ المستوى الرفيع.

تلامذته:

تخرج على يديه الكثير من أساتذة الخط العربي منهم الدكتور عبد الرضا بهية المعروف بروضان وهو رئيس جمعية الخطاطين الحالي وكذلك والخطاط حميد السعدي والخطاط أمين علي والخطاط أحمد فارس العمري وغيرهم من نخب الخطاطين الذين قدموا ما قدموه للخط من انتاج وابداع لا يزال يذكر حتى هذا اليوم.

أعماله ومشاركاته:

و يمتاز الخطاط مهدي الجبوري بقدرته العالية على الضبط والاتقان للخطوط ويجيد خط النسخ والثلث اجادة تامة كما تميزت لوحاته الفنية التي شارك بها في مختلف المعارض العربية والعالمية التي طالما مثّل بلده العراق فيها طيلة عقود من الزمن. تم تكريمه عام 1999م من قبل جمعية الخطاطين العراقيين لإسهاماته في تقدم الخط العربي خلال النصف الثاني من القرن الماضي، كما احتفت به وزارة الثقافة العراقية ممثلة بدائرة الفنون التشكيلية عام 2013م ، له العديد من الاعمال والمخطوطات – من ابرز البصمات التي يفخر بها الحاج مهدي ، كتابة العملة العراقية الورقية التي نستخدمها الان في العراق، فضلا عن خطه لهوية الاحوال الشخصية للزعيم عبد الكريم قاسم

من آثاره الفنية السطر الجديد في جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني والكتابة على ضريح الحاج محمود بنية والعديد من الجوامع، وكتب الكثير من عناوين الكتب والصحف والمجلات.

رحم الله شيخ الخطاطين مهدي الجبوري رحمة واسه ورفع درجته في الصالحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعد جمعية الخطاطين العراقيين ​

اول جمعية في العالم تهتم بمجال الخط العربي والزخرفة الاسلامية . ورعاية الخطاطين العراقيين والتواصل مع جميع خطاطي العالم​

الصفحة الرسمية