الخط العربي: الجمال .. السحر .. الجاذبية

القسم الأول:

كان وما زال يتمتع الخط العربي بسحره وجماله ورونقه وجاذبيته، ومن سماته وأبرز خصائصه وبعده الجمالي أنه يمزج ما بين الفائدة والجمال والحكمة والروعة والإبداع والتألق، ويعود تاريخ الخط العربي ونشأته الأولى إلى الخط المسند الحميري نسبة لقبيلة بني حمير، أي أنه في بلاد اليمن السعيد قد نشأ ومنها انتقل إلى الحيرة ومن ثمًّ إلى مكة ، وبمقارنته مع مجاوراته من الخطوط القديمة جنوب الجزيرة العربية وشمالها نجد محاكاةً في بعض الحروف، إذ هناك تقاربًا وتشابهًا ، فالكتابة التي ظهرت في جزيرة العرب آنذاك أُطلق عليها خط الجزم (المنقوط والمشكل) كانت وليدة تفاعل طويل عبر رحلات التجار العرب من شمال الجزيرة الى جنوبها. كان الخط المسند الحميري أكثرُ صلابةً من الخطِّ النَّبطي، لذلك اضمحلَّت واختفت الكتابة بالخط المسند وبدأت الكتابة بالخط النَّبطي لأنَّه أكثر ليونةً وأسهل استعمالاً، واستفاد منه عرب شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام وبعده في تطوير كتاباتهم، وقد عثر في الجزيرة العربية وفي أماكن مختلفة على كتابات عربية مدونة بخط المسند واعتبره المؤرخون القلم العربي الأول والأصيل، وقد بقي قومٌ من أهل اليمن يكتبون بالمسند بعد الإسلام، فلما جاء الإسلام كان أهل مكة يكتبون بقلم خاص بهم تختلف حروفه عن حروف المسند، ودعوه القلم العربي أو الخط العربي، أو الكتابة العربية تمييزًا له عن المسند، فكان مجيء الإسلام نقطة البدء، كيف لا والإسلام هو التحول المفصلي في حياة الأمة بل البشرية جمعاء، وأيضًا عودة الوعي للأُمة التي امتلكت زمام الحضارة، فكانت الآية الكريمة {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} (1) سورة العلق، رنة الجرس الذي نبه النائمين وحرك مشاعر وأحاسيس الغافلين عن تراث هذه الأمة، ومن هنا نستطيع القول إنَّ الخطوة الفنية والجمالية الأولى للخط العربي بدأت مع بزوغ شمس الإسلام، ولعل أول مظهر من مظاهر الفن والجمال التي عُني بها العرب بعد إسلامهم كان في تجميل الخط، وتجويد آيات القرآن الكريم كتابةً، مثلما عنوا بتجويدها قراءةً وترتيلاً.وكان خط المسند هو الخط الرسمي في أبجدية جنوب الجزيرة وخصوصًا اليمن والحجاز وعُمان، فقد ساد قبل الخط العربي الحالي، ويُطلق عليه بعض المؤرخين خط مسند الحميري لارتباطه بحضارة الدولة الحميرية اليمنية، وقد وجدت نقوش لهذا الخط على الحجر، في آثار المغارات وبقايا القلاع القبور والأبراج القديمة في كل من اليمن وعمان والحجاز والعراق.

(( الصورة لحجر منقوش عليه بخط المسند ))

بقلم الدكتور عبدالرزاق الكناني

امين سر جمعية الخطاطين العراقيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعد جمعية الخطاطين العراقيين ​

اول جمعية في العالم تهتم بمجال الخط العربي والزخرفة الاسلامية . ورعاية الخطاطين العراقيين والتواصل مع جميع خطاطي العالم​

الصفحة الرسمية